أهلاً بكم في موقع جريدة الشراع                     إعلانية مجانية نصف شهرية                     طرطوس  ـ   حديقة المرور    ـ    بناء نقابة الصيادلة     ط 3     ـ      هاتف    322700      ـ       322710       ـ       218219         موبايل     0933904747         ـ        0933901199                  ص. ب  888           

 

السلبية المقيتة

أراد أحد الحكماء اختبار تلامذته بعد عام كامل من التدريب، فأحضر مجموعة من البالونات وطلب أن يختار كل واحد منهم بالوناً ينفخه

 ويكتب اسمه عليه.. ثم أخبرهم أن لديهم ساعة من الوقت يفعلون فيها ما يشاؤون، ومن يبقى بالونه على حاله بعد انتهاء المدة

 يحصل على جائزة..

خرج الحكيم من القاعة وجلس في مكان يمكنه من خلاله رؤية كل ما يفعله تلامذته دون أن يراه أحد منهم.. بينما انشغل كل منهم

بمحاولة تفجير بالون الآخر.. وبعد دقائق تحولت القاعة إلى ساحة عراك اشتبك فيها الجميع دون استثناء..

لم يتدخل الحكيم بل استمر يتابع ما يفعله تلامذته حتى انتهت الساعة المحددة، عندها دخل القاعة التي ملأتها الفوضى

ونظر إلى تلامذته الذين تمزقت أثوابهم، وبدت آثار العراك على وجوههم وأجسادهم دون أن يحمل أي منهم بالوناً من البالونات

 التي سبق أن نفخوها..

شعر الجميع بالخجل حين شاهدوا خيبة الأمل ترتسم على وجه المعلم الذي سألهم: هل طلبت من أحدكم تفجير بالون الآخر..

هل حددت لكم ما عليكم فعله خلال ساعة من الزمن.. هل قلت أن واحداً فقط له حق الحصول على الجائزة؟!

جواب الأسئلة كان سهلاً، لكن المقصود منها كان صعباً جداً.. لأن الخطأ الذي يقع فيه الجميع هو أن كلاً منهم يفكر في النجاح

على حساب الآخرين، ويشغل نفسه برسم الخطط ووضع العقبات في طريق الآخرين جاعلاً هدفه الأول والأساسي هو تدمير

 الآخر وهدمه للوصول إلى النجاح، رغم أنه يمكن للجميع أن ينجح في عمله بالاجتهاد والنوايا الصادقة والإحسان إلى الآخرين.

 

 

         ●  كلمات من أعداد سابقة

 

رجوع إلى الصفحة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

جريدة الشراع الإعلانية                                   طرطوس  ـ   هاتف 322700  ـ  322710                                     alsheraa3@gmail.com